الأربعاء، 21 يونيو 2017

تحذير لعبة الحوت الأزرق التى تبدو بسيطة لكن خطرها كبير جداا على المجتمع اعرف السبب الان ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كي الحلا أحبتي في الله
انتشرت في الاونة الاخيرة لعبة بين الأطفال والمراهقين في مختلف أنحاء العالم المعروفة بلعبة الحوت الازرق (blue whale game) التي تبدو مثل لعبة بسيطة ... ولكن للأسف اللعبة تستخدم أساليب نفسية معقدة للتأثير على الحالة النفسية وتدهور ايضا الحالة النفسية والاجتماعية وايضا تحرض على الانتحار وقتل النفس ... تأخذ اللعبة اسمها من ظاهرة انتحار الحيتان الزرقاء.
تبدأ اللعبة والمسؤولين عنها بإعطاء مجموعة من الأوامر وتحديات بين اللاعبين على مدى 50 يوما في بدايتها تبدو بسيطة وغير مضرة ولكن مع زيادة الوقت تبدا اللعبه باعطاء اوامر وطلبات غريبة مثل الاستيقاظ في منتصف الليل ومشاهدة فيلم رعب أو الروابط التي يضعها المسؤولون عن اللعبة ثم تبدأ اللعبة بإعطاء أوامر أكثر غرابة من سابقاتها مثل جرح الجسم كل يوم في موضع مختلف وبعدها رسم حوت أزرق بشفرة حلاقة وايضا تحرض اللعبة اللاعبين على التخلص من مخاوفهم و التحلي بشجاعة او مثلا لاتتحدث مع اي شخص لمدة يوم كامل وبعد انتهاء الخمسين يوما تقوم اللعبة بطلب من اللاعبين انجاز الامر الاخير والذي ينهي اللعبة بفوزهم والأمر هو تحريضهم على الانتحار بطرق مختلفة .
تكاثرت الوفيات بين الأطفال حول العالم بسبب هذه اللعبة في مختلف دول العالم منها مقتل طفلين في الأرجنتين واربعين طفلا في البرازيل وايضا تشيلي وكولومبيا وصربيا وإسبانيا وفنزويلا والبرتغال والولايات المتحدة وأيضا الدول العربية من بينهم المملكه العربية السعودية وغيرها من الدول حول العالم، ولكن يبدو المتضرر الأكبر بين هذه الدول هي دولة روسيا حيث وصل عدد ضحايا هذه اللعبة فوق ال 130 طفل ومراهق، ومازلت اللعبة تنتشر حول العالم.
ومن احد قصص الضحايا في البرتغال عن فتاه عمرها 188 سنه حيث قامت برمي نفسها امام قطار وبعد التحقيقات لشرطه أتضح انه بواسطه العبه تم تحريضها للقفز امام القطار بواسطه شخص اتصل بها عن طريق العبة باسم (الحوت الازرق) الذي حرضها على قتل نفسها، وايضا طفل بعمر ال13 سنه ادخل المستشفى بعد رسمه على يده بالمشرط صورة الحوت الازرق.
وفي التحقيقات الرسمية اعترف الروسي فيليب بوديكين، المعتقل في نوفمبر الماضي، ومخترع لعبة الحوت الأزرق، بالتهم الموجهة إليه من تحريض 16 تلميذة على الأقل لقتل أنفسهن من خلال المشاركة اللعبة.
ووصف الروسي، 211 عامًا، أثناء اعترافه أن ضحاياه كانوا مجرد ( نفايات بيولوجية )، وأنهم كانوا سعداء بالموت، وأن ذلك كان لتطهير المجتمع.
وتشير بعض الإحصائيات إلى أن مئات المراهقين الروس، وأغلبهم كانوا فتيات، قد انتحروا بعد تعاملهم مع مجموعات الموت في لعبة الحوت الأزرق عبر الإنترنت.
طريقة اللعب :
يقود لعبة الحوت الأزرق المشرف الذي يقدم التحديات المختلفة للمشاركين
وتبدأ التحديات بطلبات بريئة يطلبها المشرف من اللاعبين مثل رسم حوت على قصاصة من الورق ، ثم ينتقل المشرفين في مراحل الصعوبة خلال الخمسين تحدي مثل قطع شفاههم أو جلودهم وتشويه أنفسهم واثناء التحديات يطلب منهم استماع موسيقا معينة وقراءة طلاسم وفيديوهات معينة وتتمثل المرحلة النهائية في اللعبة انتحار المشارك وفي حال عدم تنفيذ التحدي يرسل المشرف عنوان المشارك كاملا و يوم وفاته ..
الرجاء مشاركة المنشور وأخذ الحذر اللازم وتوعية أبنائنا ...
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم