الأربعاء، 26 يوليو 2017

هذا الشاب الجزائري العبقري قدم لفلسطين ما عجز العرب عن فعله !

السلام علسكم ورحمة الله وبركاتهحمزة بن دلاج العمر 29 عام، يعتبر من أخطر الهاكرز الذي مرّوا على أجهزة المخابرات الدولية فقد كان قبل إلقاء القبض عليه يتصدّر قائمة أكثر القراصنة المطلوبين .
هذا الشاب صنع الحدث في وسائل الاعلام الامريكية والعربية، حسب تصريحات محققي الاف بي اي FBI قام بالسطو الالكتروني على 217 بنك بالاضافة الى العشرات من البنوك الماليزية ..بثروة قدرة ب 3.4 مليار دولار و ان اضعف حصيلة للسطو كان يخرج فيها حمزة ب 10 ملايين دولار.
درس بن دلاج صيانة الكمبيوتر لمدة ثلاثة سنوات، انطلق بعدها إلى عالم الهاكر، وهو لم يتعد العشرين عاما، حيث اقتحم مواقع الحسابات المصرفية في أكثر من 217 بنكا مختلفا على مستوى العالم، وتسبب في خسارات مالية فادحة للعديد من الشركات المالية حيث كان يقوم بتحويل هذه الأموال إلى فلسطين وعدد من الدول الفقيرة.
اشتهر الشاب الجزائري بابتسامته العريضة، والتي قابل بها العديد من المواقف، ولعل أبرزها موقف القبض عليه في تايلاند، حتى وصفته العديد من المواقع الإخبارية في العالم بأنه الشاب الذي حير أقوى أجهزة الاستخبارات العالمية.
كما قام حمزة بالهجوم على أكثر من 8000 موقع فرنسي والتسبب في غلقها، وتوزيع تأشيرات مجانية على الشباب الجزائري، ومهاجمة العديد من المواقع الإسرائيلية، كما تمكن كذلك من تسريب العديد من المعلومات السرية بالجيش الإسرائيلي للفلسطينيين، ولذلك حاولت إسرائيل مرارا أن تجنده للعمل لصالحها، لكنه رفض هذا العرض عدة مرات.
تم القبض على حمزة بن دلاج عقب مذكرة قضائية دولية بواسطة " الأنتربول " عام 2013 فى مطار Suvarnabhumi خلال رحلة عبور من ماليزيا الى القاهرة. وقد تم احتجازه فى تايلاند بانتظار تسليمه الى الولايات المتحدة لمحاكمته وقد تم تسليمه وحُكم عليه بالسجن لمدة 25 سنة سجنا كاملة .
#يسعدقلبك_يفك_اسرك_يابطل
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم